خدمات قسم الفحوصات الوراثية

1- اختلالات الكروموسومات العددية PGS

explaining-possible-heart-disease-XG7ETS8.jpg

اختلالات الكروموسومات العددية أو التشخيص الوراثي للأجنة قبل النقل هو أحد تقنيات السلامة المستحب إجرائها خلال والحقن المجهري للتأكد من خلو الطفل من أي أمراض وراثيه أو إختلالات كروموسوميه. هذه التقنيه مناسبة للأزواج الذي لا يعلمون إن كان لديهم مرض وراثي قد ينتقل للأجنة أم لا فيتم التحقق من وجود المرض و خلو الأجنة منه إن وجد.

ما هو اختلالات الكروموسومات العددية ؟

عندما تتلقح البويضة بالحيوان المنوي تنقسم إلى عدة خلايا, كل خليه تحتوي على عدد ثابت من الكروموسومات إن زادت أو نقصت يحدث خلل يسمي بإختلال الكروموسومات العدديه والتي ينتج عنها أمراض وراثيه و . العدد الطبيعي للكروموسات هو 46 كروموسوم أو 23 زوج من الكروموسومات و التي بدورها تحتوي على الحمض النووي الذي يحدد صفات الجنين.

خطوات التشخيص الوراثي للأجنة قبل النقل

  1. في (PGS) يتم إزالة 5 -10 خلايا من منطقة تروفكتوديرم. في معظم الحالات يمكننا اختبار الأجنة، تلقى النتائج ونقل الأجنة إلي الرحم كل ذلك في نفس الدورة. ومع ذلك، في بعض الحالات يمكن أن تستغرق النتائج وقت أطول للتحليل. ويتم تجميد الأجنة عن طريق عملية تسمى “Vitrification”. بمجرد معرفة نتائج الاختبار، يمكننا البدء في إعداد نقل الأجنة المجمدة. وقد تبين أن أخذ عينة من الجنين لا يسبب أي ضرر له. وخاصة إذا تم إجراء هذا الإجراء من قبل أخصائي الأجنة من ذوي الخبرة.
  2. إذا اختار الزوجان القيام بـ (PGS) سيكون عليهم القيام بإجراءات الحقن المجهري من أجل الحصول على العديد من الأجنة التي يمكننا اختبارها. وهذا مطلوب من أجل زيادة فرص الحصول على الأجنة السليمة. لأن الحقن المجهري هو طريقة دقيقة جدا لإدخال الحيوانات المنوية مباشرة في البويضة، وهذا يحد من فرصة تلوث الحيوان المنوي حول الأجنة الناتجة التي يمكن أن تؤدي إلى خطأ في التشخيص خلال فترة الاختبار.

2- الفحص الوراثي المبكر (PGD)

الحقن بالبلازما

تمتلك مستشفى جنة وحدة الوراثه و هى الأولى من نوعها علي مستوى مصر و الشرق الأوسط. و تم تجهيز الوحدة لتكون على أعلى مستوي كفاءة لتقديم خدمات خاصه بالأمراض و الفحوصات الجينيه في مجال الخصوبه و الإنجاب.

 نبدأ مع مرضانا من الخطوة الأولى في تشخيص المرض الوراثي حتى الحصول على طفل سليم بإذن الله. نحن نمتلك معاملنا الوراثية المجهزه بالكامل. 

يعمل فريق مستشفي جنة على تشخيص جميع الأمراض الوراثيه و العيوب الخلقيه بقدر المستطاع. الفحص الوراثي المبكر أو التشخيص الوراثي ما قبل زرع الأجنه (الغرس) كما يطلق عليه هو تقنية علميه متطورة للغاية تعمل على تشخيص التشوهات الجينيه و الكروموسوميه و بالتالي يتم إختيار الأجنة السليمه قبل زرعها في الرحم و حدوث الحمل.

مراحل الفحص الوراثي المبكر

تؤخذ عينه من خلايا الجنين غالباً في ثالث يوم من بعد التلقيح ليتم فحصها بتقنيات حديثه و إكتشاف ما إن كانت تحمل أمراض وراثيه أو كوروموسوميه . يمكن أيضاً إستخدام هذه التقنيه لتحديد جنس الجنين. فبالكشف على الخليه, يتم التحقق ما إن كانت الخلية تحتوي على كروموسومات أنثويه أو ذكريه.

أخر مرحلة من مراحل الفحص الوراثي المبكر هو هو إنتقاء الأجنه السليمه الخاليه من أي أمراض مشتبه بها و زراعتها في رحم المرأة.

الفحص الوراثي المبكر و تحديد نوع الجنين:

الفحص الوراثي المبكر و تحديد نوع الجنين لهما علاقة كبيره تربطهما ببعضهما البعض. فلا يمكن تحديد نوع الجنين، إلا عن طريق الفحص الوراثي و أيضاً يمكننا تجنب نقل جنين مصاب وراثياً عن طريق تحديد نوعه و جنسه فكيف هذا؟

 

3- فحص الجينات الوراثية

image2

فحص الجينات الوراثية يعد واحداً من أكثر الحلول العلمية الفعالة في اكتشاف الأمراض الوراثية في الجنين قبل نقله إلى رحم الأم، ما يسهم في تجنب نقل الأجنة المصابة بالأمراض الوراثية، وبجانب أهمية الفحص الجيني الوراثي في التأكد من خلو الأجنة من أي أمراض وراثية فإنه يساهم بشكل مؤثر في إيقاف تلك الأمراض الوراثية من الانتقال داخل العائلة الواحدة.

ما هو فحص الجينات الوراثية؟

فحص الجينات الوراثية، يعني تحديد التغيرات أو الطفرات الغير متوقعة والغير مرغوب فيها التي من الممكن أن تحدث في الحمض النووي للجنين، وفي الأساس يقوم طبيب متخصص في علم الوراثة بتحديد الفحص الوراثي المطلوب وفقاً لكل حالة أو وفقاً للمرض الوراثي المراد التأكد من خلو الجنين منه، حيث أن هناك العديد من أنواع الفحوصات الوراثية ولكل نوع  منها وظيفة محددة، وينبغي التفرقة بين فحص الجينات الوراثية والفحوصات الوراثية بشكل عام.

متى يتم اللجوء للفحص الجيني للجنين؟

ينصح أطباء مستشفى جنة الكثير من الأزواج بعمل فحص جيني للجنين، نظراً للأمراض الكثيرة التي من الممكن تجنبها والتي قد تمنع الجنين حال إصابته بأحدها من ممارسة حياته بشكل طبيعي مستقبلا، وبشكل خاص فإن الأطباء والمتخصصين ينصحون الأزواج بعمل هذا الفحص في حالة وجود صلة قرابة تجمع الزوجين معاً، نظراً لأن الأمراض الوراثية التي يساعد الفحص الجيني للجنين على تجنبها يكثر انتشارها بين الأزواج في حالة وجود صلة قرابة تجمعهما، كما أنه يتم نصح الأزواج الذين يوجد أحد أقاربهم سبق وأن أصيب بأحد الأمراض الوراثية.

Scroll to top